amazon promo codes

flipkart coupon codes

voonik coupons

promo code coupons

globalnin.com

الرئيسية / أخبار دولية / صحيفة الراية: حصار قطر مخطط لإلهاء شعوب الدول المقاطعة

صحيفة الراية: حصار قطر مخطط لإلهاء شعوب الدول المقاطعة

نواكشوط ( وكالة البلد للأنباء ) كشفت تطوّرات الأحداث في المحاولة الفاشلة لفرض الوصاية والحصار على قطر من قبل المملكة العربية السعودية والإمارات والبحرين بقطع العلاقات وإغلاق الأجواء الجوية والبحرية والمنافذ الحدودية، عن مخططات مدروسة لإلهاء شعوب الدول المقاطعة عما ترتكبه أنظمتها من خطايا بحق الشعوب وتفريط في الأرض وإهدار لمئات المليارات من الدولارات.

وترصد  الراية  عدداً من الوقائع التي تزامنت مع الأزمة المفتعلة وما سبقها من حملة إعلامية غاشمة ضد قطر وما تلا ذلك من أحداث وقرارات تبدو ذات صلة وثيقة بمجريات الأمور وتبرهن بما لا يدع مجالا للشك اتفاق الدول المقاطعة على توجيه الهجوم على قطر بهدف توفير غطاء سياسي وإعلامي لخطاياهم في حق شعوبهم سواء بإهدار مئات المليارات لشراء صمت الدول الكبرى أو التآمر مع لوبيات صهيونية لطعن دول شقيقة وصولاً إلى بيع جزر وتفريط في تراب الوطن.

وحاولت الدول المقاطعة تقديم دولة قطر كبش فداء لاتفاقيات وصفقات كان يصعب تمريرها دون ضجة إعلامية وجدل شعبي يأخذ دفة الأحداث إلى ضفاف أزمة المقاطعة وتداعياتها، حيث قامت عبر مخطط زمني مدروس بعد أيام من إبرام صفقات مليارية ضخمة لإلهاء شعوبها بمزاعم دعم قطر للإرهاب.

ولم تجد الدول المقاطعة – بحسب مراقبين – أفضل من هذه الحبكة الدرامية الفاسدة ضد قطر لتمرير قراراتهم ومواقفهم المخزية، وعقد ثلاثتهم العزم ومن ورائهم التابعون، أن يكون الحدث عظيماً والضربة موجعة، ما يسهل خطف الأضواء المفترض تسليطها على مواقفهم المشينة من ثورات الشعوب والتي كشفته التسريبات وإعادة توجيهها ومعها منصات الأسلحة المحرمة إعلامياً بسيل من الفبركات والأكاذيب باتجاه قضية تجذب أنظار العالم وتهز أركانه بزعم دعم قطر للإرهاب.

وعلى عكس ما يعتقده البعض بأن تنفيذ مخطط الهجوم على قطر بدأ مع اختراق وكالة الأنباء القطرية الرسمية وبث أكاذيب، يرى مراقبون أنه بدأ تنفيذ المخطط خلال القمة العربية الإسلامية الأمريكية التي عقدت في الرياض في مايو الماضي بتهميش دول وقيادات وإبراز أخرى على اعتبار أنها الأكثر قرباً والأقوى في علاقاتها مع الحليف الأمريكي.

وحاولت عبثاً هذه الدول ضرب أكثر من عصفور بحجر المقاطعة والحصار، وإلى جانب إلهاء الشعوب عن صفقات ومساومات وكسب ودّ إسرائيل وأمريكا، رأت الدول المقاطعة في هذه الحملة فرصة للظهور أمام العالم على أنها الدول الأكثر وسطية واعتدالاً في حين أن بعضها يشكل منبعاً أساسياً للفكر المتطرف الذي تتغذى عليه كافة التنظيمات الإرهابية فى العالم.

والمفارقة العجيبة محاولة بعض هذه الدول تغطية ما يجري داخلها من انتهاكات للحريات وحقوق الإنسان بالهجوم على قطر واتهامها بالإرهاب، وظهر ذلك بوضوح في فرض عقوبات بالغرامة والسجن على المشاعر والإحساس لمدة تصل إلى 15 عاماً ضد كل من يتعاطف مع قطر.

ويرى مراقبون أن المنطق ومقتضيات الأمور لا تقبل بصدور مزاعم تمويل الإرهاب من دولة تمارسه ليل نهار ضد المعارضة على أراضيها، لدرجة أن سجونها فاضت بالشباب وتبحث عن المزيد من الأموال لا لدعم برامج التنمية والاستثمار لنهضة شعبها، ولكن لبناء المزيد من السجون والمعتقلات.

نقلا عن صحيفة الراية القطرية

شاهد أيضاً

الحشد يدخل سنجار دون مقاومة واستقرار الوضع بكركوك

نواكشوط ( وكالة البلد للأنباء ) أفادت مصادر من داخل قضاء سنجار التابع لمحافظة نينوى لمراسل …

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: