amazon promo codes

flipkart coupon codes

voonik coupons

promo code coupons

globalnin.com

الرئيسية / مقالات / أرفعوا من سقف الدعاء للزعيم بقلم : حمين سيدي أمعيبس/ كاتب صحفي مستقل

أرفعوا من سقف الدعاء للزعيم بقلم : حمين سيدي أمعيبس/ كاتب صحفي مستقل

نواكشوط ( وكالة البلد للأنباء ) عادة عندما أكتب أحاول قدر المستطاع أن أكتب بنوع من التجرد و الحياد و المصداقية، لا خلاف و لا جدال علي المكانة الكبيرة التي يحظي بها الرجل في نفوس الموريتانيين رغم تحفظ البعض و تشكيك البعض الآخر و اعتبار البعض ذلك نفاقا و تملقا، لكن نحن لسنا بصدد محاكمة الضمائر نحن بصدد قراءة المكانة التي يحظي بها الزعيم في نفوس محبيه من المجتمع و نفوس آلاف الأرقاء الموريتانيين ممن دافع عنهم ووقف معهم خلال سنوات الجمر التي مر بها الرجل و التي عاشها ردحا من الزمن ذاق فيها مرارة السجون و المصادرة و الملاحقة و التهميش خصوصا أنه يعتبر من أول أطر هذه الشريحة فقد شغل مناصب إدارية “حاكم ووالي” لينتهي به المطاف وزيرا للتنمية الريفية في حكم معاوية ولد سيد أحمد ولد الطايع، و يعتبر الزعيم مسعود ولد بلخير أحد القادة الروحيين لتيار لحراطين في موريتانيا فهو بالإضافة إلي كونه زعيما سياسيا فإنه أيضا زعيما حركيا في حركة الحر التي أسسها رفقة مجموعة من رفاقه في النضال منهم حيث يجمعون جميعا علي حكمة الرجل و فكره الراقي و ثقافته العالية، وهو النهج الذي ظل الرجل متمسكا به في كافة محطاته النضالية وقد أسهم بشكل كبير في الثمانيات أي في السنوات الأولي من تأسيس حركة الحر و خلال الانتخابات البلدية التي تمت تحت رعايتها  تحت ظل حكم استثنائي في 1986 أن يقذف بالعديد من رفاقه في لوائح انتخابية مختلفة من أجل إسماع صوت الحر في المجالس المنتخبة مثلا لائحة بلون أحمر فقبل ظهور الأحزاب كانت أسماء اللوائح تتبع للون ألائحة حسب العارفين بالتاريخ وكانت هناك لائحة “حمراء” وهي لائحة الحر بقيادة ولد يالي وهو ممرض دولة يسكن في حي مدينة  R في منزل مجاور لمنزل الزعيم في سوسيم حسب المعلومات الميدانية المتوفرة ، و نتيجة إقطاعية المجتمع حينها أصبح اسم اللائحة “أحمار ولد يالي” في رمزية بليغة للارتباط هذه الطبقة بجلب الماء و الرعي باستخدام الحمير و هذا ما وقع ولو بصفة خجولة و هادئة فالرجل تميز خلال مرحلته النضالية بالهدوء و ترشيح العقل في العديد من الأمور ذات الطابع العرقي و القومي، و كانت التجربة البلدية مهمة بالنسبة للرجل ورفاقه في تهيئة الميدان لعمل سياسي مشترك، فمع بداية التحول نحو الحياة المدنية و إصدار دستور 20 يوليو الذي يسمح بالتعددية الحزبية لم يكن الزعيم حينها ورفاق دربه قادرين علي خلق إطار سياسي خاصا بهم نتيجة العديد من العوامل الاجتماعية و من أهمها الطبقية و مستوي قبول المجتمع لكوكبة من الأرقاء السابقين يقدمون مشرعا سياسيا بديلا عن المشروع الإقطاعي الذي تسهر علي تنفيذه السلطة و أجهزتها المختلفة، فأنصهر “لحراطين” الناشطين  في أحزاب كان من أبرزها RFD حينها بقيادة الرئيس أحمد ولد داداه و هو الانصهار الذي ظل يراوح مكانه في كافة الأنشطة التي نظمها الحزب و أكدت كل المعطيات المتوفرة أن بقاء الحر في إطار سياسي لا يمثل طموحاته السياسية لن يعمر طويلا و هو بدأ يظهر في الأفق من خلال مستوي المشاركة في الانتخابات و التمثيل و العديد من الأمور الاخري التي قد لا يتسع المقام لذكرها، فخرج مسعود ولد بلخير و العديد من رفاقه من حزب سياسي لا يرون فيه أنفسهم ولا قضيتهم و بدؤوا في جمع الأوراق و التحضير لانطلاقة مشروع سياسي بديل يحمل مشروع الحر في كل تجلياته وبعد العديد من النقاشات و الحوارات تم تأسيس حراك سياسي تنوعت تسمياته و في النهاية وقع الخيار علي حزب سياسي وهو “حزب العمل من أجل التغييرAC” وبدأ  العمل الفعلي للحزب في معاقل الكبات و الكزرات و أدوابة و لكصور وكافة المناطق ذات الهشاشة القصوى و تم تأسيس الخلايا و بدأت أعداد هائلة من أبناء لحراطين ممن لا ينتمون فكريا لحركة الحر في الانخراط في الحزب و أصبح الحزب هاجسا يخيف النظام و أجهزته المختلفة و نزل مع الحزب الجمهوري الديمقراطي الاجتماعي حينها و هو الحزب الحاكم و القوي في المواجهة ففاز ببلديات الميناء و الرياض و العديد من المناطق الحساسة و المهمة و ضمن وصول نوابا منه لقبة البرلمان و تم إسماع صوت لحراطين حينها بطريقة ديمقراطية أثبتت أن حزب العمل من أجل التغيير حزبا جماهيريا بامتياز، ودخل الزعيم في صراعات مع النظام بسبب خطابه النضالي التصعيدي حتي في البرلمان و أمام وسائل الإعلام العمومية حينها و أصبح خصما رسميا للسلطة في الحراك السياسي، معطيات أثارت حفيظة ولد الطايع و أجهزة أمنه و سياسييه فقرروا حل حزب العمل من أجل التغيير بموجب قرار صادر من وزارة الداخلية و البريد و المواصلات حينها و هو القرار الذي اعتبروه “لحراطين” حينها إجهاضا لمشروعهم السياسي و محاولة يائسة لإسكات صوتهم المبحوح لكنه في النهاية خطوة نحو مواصلة النضال وهذا ما أكده الرئيس مسعود ولد بلخير خلال اللحظات الأولي لتجميد اعتراف الحزب أكد أن الأوراق يمكن حرقها و حذف ما فيها لكن الفكر لا تمكن مصادرته سنتابع النضال من زاوية أخري لكن بطرق سلمية و ديمقراطية و مدنية بهذه الكلمات تم طي صفحة العمل من أجل التغيير لتبدأ محاولة أخري تصدي لها النظام و رفض الاعتراف بها ليضع حدا نهائيا لحلم الرجل و رفاقه، لكن الحنكة السياسية و البعد الإستراتيجي لرجل و نظرته الشمولية للواقع السياسي للبلد ولواقع شريحة لحراطين جعلته يتوجه نحو إطار سياسي موجود و معترف به و الانخراط في تشكلنه و هو حزب التحالف الشعبي التقدمي ذو الميول القومي حينها لكنه ميول أختفي بحكم أن الحزب لم يعد قوميا بمعني الكلمة و إن كانت هناك بقايا من ذلك لكنها لا ترقي لمستوي العمل السياسي فقد سيطر لحراطين علي مفاصل الحزب و أصبح مسعود ولد بلخير رئيسا له و عاش الحزب فترة ازدهار لم يسبق لها مثيل خصوصا في ظل انهيار الأحكام القومية في الدول العربية، وعاد زعماء الحر لسابق عهدهم وبدأ حراك جديد تميز بمساهمة فعلية في تحديد ملامح الخريطة السياسية في البلد ولم تسلم أية انتخابات من مشاركة الحزب وفوزه بالعديد من المقاعد الانتخابية، فمع وقوع الانقلاب الذي أطاح بمعاوية ولد سيد أحمد للطايع بعد 21 سنة عاش منها مسعود ولد بلخير 14 سنة مصادرا أدرك النظام العسكري الجديد بقيادة العقيد المرحوم أعل ولد محمد فال أن الرجل يشكل معادلة قوية في العمل السياسي الوطني و الدولي و أن الحوار معه ضرورة لا رجعت فيها و توجها إستراتيجي لا مناص منه وهذا ما حاول المجلس العسكري للعدالة و الديمقراطية تجسيده علي أرض الواقع فدخلوا حوارا بناء مع الرجل من خلال حزب التحالف الشعبي التقدمي و أسهم الحزب في المرحلة الانتقالية بشكل نشط وفعال و أقنع الشركاء الدوليين بضرورة التحول السياسي في البلد و شارك في كل المراحل السياسية ألاحقة، ودخل مسعود ولد بلخير في انتخابات رئاسية كانت المنافسة فيها قوية جدا بين المرشحين و تحتاج لعمل مكثف، و خلال الشوط الأول من الانتخابات تم حسم الشوط الثاني بين سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله المحسوب علي الجيش و النظام و أحمد ولد داداه المحسوب علي المعارضة الوطنية و أصبح مسعود ولد بلخير حينها رقما صعبا في المعادلة السياسية و يعتبر ميوله نحو أحد الرجلين نجاحا مسبقا له في الشوط الثاني وذلك لأسباب متعددة منها أولا رأس المال الانتخابي الذي يتوفر عليه الرجل و ثانيها مصداقيته السياسية عند الموريتانيين ممن لا ينتمون لتحالف الشعبي التقدمي، فحسم الزعيم الأمر من خلال دعم المرشح سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله دون أن يعطي مبررات لذلك و هو العارف بمواقفه السياسية الحرة و النزيهة،  إذن سيدي محمد ولد الشيخ ولد عبد الله رئيسا للجمهورية الإسلامية الموريتانية، ماهي إلا أيام الرئيس مسعود ولد بلخير رئيسا للجمعية الوطنية و العديد من أعضاء الحزب و الناشطين الشباب ممن كانوا و إلي الأمس الغريب مناضلين في التحالف الشعبي التقدمي و الحر وزراء في الحكومة يعانقون أحلاما ما كانت لتتحقق لولا حكمة الزعيم، و بهذا يكون التحالف الشعبي التقدمي وزعيمه مسعود ولد بلخير شريكا محوريا في العمل السياسي الوطني  و مشاركا فعليا في القرارات الكبرى للوطن، و هي امتيازات وصفها العديد من الخصوم السياسيين أنها صفقة الدعم في الشوط الثاني ، شائعات لم يعطيها الزعيم أي اهتمام وواصل عمله السياسي حتي وقع الانقلاب الذي أطاح بولد الشيخ عبد الله و جاء بالجنرال محمد ولد عبد العزيز و المجلس الأعلى للدولة، أخذ الزعيم مكانته في الجبهة الوطنية للدفاع عن الديمقراطية مع المحافظة علي رئاسته للبرلمان و تخندق في إطار الجبهة فتعطر بمسيلات الدموع و أسهم في معارضة الانقلاب لدي  المنظومة الدولية و أصبح هاجسا يخيف النظام و أصبح التحالف فاعلا في الحراك السياسي الذي سيتمخض عنه فيما بعد حوار داكار و تعود الوضعية لنوع من الهدوء النسبي بين معارضة تتهم النظام بعدم احترام اتفاق داكار و نظام يعتبر المعارضة تغرد خارج السرب وظل الزعيم رئيسا للجمعية الوطنية و مشاركا في العمل السياسي وبدأ العديد من خصومه السياسيين و حتي رفاقه يصفونه بأنه دخل في أحضان النظام خصوصا عندما أسهم خلال الطلقات النارية التي تعرض لها رئيس الجمهورية في تهدئة الوضع و تكذيب العديد من الشائعات التي كادت أن تقود لأمور لا تحمد عقباه وكانت آخر أزمة حساسة عصفت بالتحالف الشعبي التقدمي هي تلك التي أعلن فيها الزعيم التخلي عن فكر الحر مما أثار حفيظة بعض رفاقه وخرجوا من الحزب ولم يشكل ذلك ردود فعل من طرف الزعيم و أعتبرها ظاهرة صحية، خرج عن رفاقه في المعارضة وقبل الحوار مع النظام خلال جولتين من الحوار الأولي كانت أنسابية بالنسبة لحزب التحالف الشعبي التقدمي و أسهم فيها بشكل فعلي من خلال مشاركته في كافة الو رشات و النقاشات التي تمت و المساهمة فيما بعد في اللجان المكلفة بتنفيذ بنود الاتفاق، وهي مشاركة تعرضت لنقد الشديد، الحوار الشامل الأخير مر بتعثرات و مد و جزر مع السلطة مما أرغم الزعيم إلي تجميد المشاركة و الانسحاب و هو أمر تداركته الدولة و صححته و عادة الأمور لمجاريها و اليوم يسهم التحالف الشعبي التقدمي في العمل السياسي الوطني الشامل من خلال تواجده علي عموم التراب الوطني، وقد أكد لي العديد ممن يعرفون الرئيس مسعود ولد بلخير عن قرب أو عملوا معه في أعمال سياسية مشتركة أن الرجل وطني لدرجة عالية و يتميز بحكمة سياسية وبعد نظر منقطع النظير و يعرف فنيات استخدام الطاقات خلال العمل السياسي.

اليوم نودع المدرسة ونودع الأب و نودع السياسي و نودع حامل القضية الذي سيرحل عنا متوجها نحو جمهورية ألمانيا لإجراء عملية جراحية ناجحة إن شاء في الظهر فارفعوا أيديكم و أضغطوا علي زر دعواتكم وواصلوا الدعاء له في جوف الله و النهار و خلال الصلوات و التراويح و أثناء الفطور فهو يستحق أكثر.    

شاهد أيضاً

لو سخرتم الوقت والجهد لإعطاء لحراطين حقوقهم لكفرتم عن ما اقترفه اسلافكم / بقلم حمزة ولد جعفر

نواكشوط ( وكالة البلد للأنباء ) يامن تبذلون كل الجهد والطاقة والمادة والوقت، في السر …

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: