amazon promo codes

flipkart coupon codes

voonik coupons

promo code coupons

globalnin.com

الرئيسية / مقالات / الخلافُ الجميل على النشيدِ الموريتاني الأصيل / شريف قنديل *
شريف قنديل

الخلافُ الجميل على النشيدِ الموريتاني الأصيل / شريف قنديل *

نواكشوط  ( وكالة البلد للأنباء ) لا أدري لماذا قفزتْ إلى الذهنِ فورَ قراءةِ النشيدَ الوطنيَّ الموريتانيَّ «المختلف عليه الآنَ» قصةُ موظفي مطار بيروت الذين رفضوا دخول صحفيِّ موريتاني «لأن موريتانيا بلدٌ غيرُ عربيٍّ»!.

ويقينًا لو كنتُ مسؤولاً عن المطار أو الجوازات هناك، لألزمت الموظفين الرافضين بحفظ النشيد الوطني الموريتاني وترديده ثلاثَ مراتٍ!

زرتُ موريتانيا مرتين، وعدتُ مندهشًا بهذا البلد العربي القح، الإسلامي القح، والذي مازال يُجاهر بعروبته ويعتز بها وبإسلامه ويفاخر به.

لقد ظلَّت موريتانيا مطمعًا للاستعمار الأوربي منذ القرن الـ(14) من البرتغاليين والهولنديين إلى الفرنسيين والإسبان؛ حتى كان ما كان وبسطت فرنسا نفوذها على أرض شنقيط للربط بين مستعمراتها الشمالية والغربية؛ قبل أن تصبح موريتانيا منطقة إدارية تابعة للمستعمر الفرنسي عام 1920م.

وطوال هذه الفترة لم تتوقف المقاومة الوطنية الباسلة على وجهين.. الأول هو المقاومة السلبية بالامتناع عن دخول المدارس الفرنسية والقبول بمحو اللغة والهوية.. والثاني هو المقاومة الجهادية من الشيخ حما الله وماء العينين وبكار وولد سويد وسيدي ولد بناهي ووجاهة وولد مولاي الزين وعشرات غيرهم.

عدتُ للنشيد الوطني المختلف عليه، ودُهشت للغاية من استغراقه في الصور البلاغية والنصوص الدينية، لكن مساحة الدهشة ازدادت وأنا أقرأ النشيد المُعدَّل أو المُقتَرَح!

إن مَن يقرأ أو يسمع للجلبة الدائرة قد يظن للوهلة الأولى أن البعض يريد بموريتانيا الميل لثقافة أو هوية غربية أو فرانكفونية محضة؛ غير أن هذا الظن يزول تمامًا عندما تقرأ التعديل.

من لغة عربية قحة إلى أخرى أكثر ثراءً! ومن تمسَّك بسنة المصطفي إلى النداء والهتاف باسمه.. واقرأ معي:

كن للإله ناصرًا.. وأنكر المناكرا.. وكن مع الحق الذي.. يرضاه منك دائرا.. ولا تعد نافعًا.. سواءه أو ضائرا.. واسلك سبيل المصطفى.. ومت عليه سائرا..

ويمضي النشيد الذي كتبه الشاعر بابا ولد الشيخ سيديا قائلاً: فما كفى أولنا.. أليس يكفي الآخر.. وكن لقومٍ أحدثوا في أمره مهاجرا.. قد موهوا بشبهٍ.. واعتذروا معاذرا.. وزعموا مزاعما.. وسودوا دفاترا.. واحتنكوا أهل الفلا.. واحتنكوا الحواضرا.. وأورثت أكابرا بدعتها أصاغرا.. وإن دعا مجادل في أمرهم إلى مرا.. فلا تمار فيهم إلا مراءً ظاهرا.

الحقُ أنني دُهشتُ كثيرًا خاصة مع ورود مصطلحات الاحتناك وأهل الفلا، فلما ذهبتُ للنشيد المعدل وجدتُ كاتبه الشاعر ولد بلعمش يقترح ابتداءً ترك الأبيات الأربعة الأولى، بحيث نكمل بعدها على هذا النحو:

واسلك سبيل المصطفى ومت عليه سائرا.. بحبه بلادنا ستحفظ الأواصرا.. وينتشي نخيلها ويحض المخاطرا.. كم أنجبتْ مجاهدًا وعالمًا وشاعرًا.. الله أكبر الثرى يوحد المشاعرا.. بعلمنا وفهمنا سنفحم المكابرا.. بشعبنا وجيشنا سنهزم المخاطرا.. بفكرنا وصبرنا سننجز المآثرا.

هل هناك أكثر عروبةً وإسلامًا.. أصالةً وثقافةً.. تراثًا وحضارةً.. أكثر من ذلك؟!

إنها موريتانيا.. تمضي وتعيد سنن القائد.. ولأنها كذلك فلن تخبو ولن تقبع ولن تصدأ..

ويا أهل شنقيط اختلفوا قليلاً ثم ائتلفوا.. وطالما تمسّكتم بهديه.. ومهما كنتم بعيدًا هناك في الصحراء، فلن يخيب سعيكم ولن يضل.. واصلوا وتمسَّكوا بعرويتكم وإسلامكم واضربوا المثل.

* شريف قنديل : إعلامي مصري يكتب في عدة صحف عربية

شاهد أيضاً

لو سخرتم الوقت والجهد لإعطاء لحراطين حقوقهم لكفرتم عن ما اقترفه اسلافكم / بقلم حمزة ولد جعفر

نواكشوط ( وكالة البلد للأنباء ) يامن تبذلون كل الجهد والطاقة والمادة والوقت، في السر …

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: